مما لاشك فيه أن الفرحة تغمرنا عندما يقترب موعد استلام رواتبنا الشهرية، ولكن هذا الشعور يتبدّل على الفور باليأس والإحباط بمجرد التفكير في أن هذا المال الذي نأخذه نظير مجهودنا الوظيفي سوف يذهب في سداد فواتير الكهرباء، بطاقة الائتمان، إيجار الشقة، والمصروفات المدرسية وغيرها... والسؤال الذي نطرحه في أحيان كثيرة على نفسنا: ماذا يجب علينا أن نفعل حتى ندبّر تكاليف الحياة اليومية من الدخل الشهري المتاح وندّخر منه القليل في الوقت نفسه؟
في هذا الشأن أردنا أن نوجّهكِ نحو الطريق الصحيح في كيفية السيطرة على أموالكِ والإدخار منها ولو جزءً بسيطاً بهذه الخطوات الاقتصادية السهلة. 

1- قيّمي وضعك المالي مع احتياجاتكِ الضرورية
إلقي نظرة جيدة على ما تنفقينه من راتبكِ الشهري على احتياجاتك اليومية، وحدّدي إذا كان بإمكانكِ تقليص حجم مشترياتكِ ومعرفة بدقة المبلغ الذي ممكن ان تدّخريه للمستقبل.

2- ضعي خطة انفاق ناجحة
قد يكون لديك وقت فراغ عقب انتهاء يومك أو دوام عملكِ، وترغبين في استغلاله في التنزه أو التسوق عبر الانترنت وهذا يعني إهداراً لمزيد من المصروفات. لذلك، حددي هدفاً واحداً تقضين من خلاله وقتكِ الإضافي من دون تكلفة، على سبيل المثال حاولي القيام بأنشطة مجانية مثل قضاء وقتك في ممارسة رياضة المشي.

3- ضعي خطة ميزانية مُحكمة
هذه النقطة تكمّل النقطة السابقة. بقدر المستطاع، خططي لميزانية متقنة تسيطرين بها على أموالكِ وتلتزمين بها في الإنفاق على احتياجاتكِ الضرورية فقط، إلى جانب التخطيط لعمليات الشراء الكبيرة كشراء سيارة أو عقار، فهذا هو مفتاح نجاحك في الإدخار. فقط تيقّني من المبلغ الذي تحتاجينه لأمر هام، ومن ثم ادخري الباقي من راتبكِ الشهري.

4- غيّري من عادات إنفاقكِ للمال
كوني صادقة مع نفسكِ، وأعيدي النظر في ما تنفقينه من أموال عادةً، وهذا يشمل الإطلاع على فواتير بطاقة الائتمان الخاصة بكِ بعناية، وتسجيل كل غرض قمتِ بشرائه. حدّدي أيضاً إذا كان بمقدوركِ الاستغناء عن هذه الأغراض أو قسم منها في المرات القادمة، وادّخار ثمنها في حسابكِ الشخصي.

5- ادّخري مبلغاً من راتبك بنسبة 10% شهرياً
إذا أردتِ التوفير بشكل تلقائي، خصصي جزء من دخلكِ بنسبة 10 % وضعيه في مدخراتك، وانسيه تماماً حيث يمكنك الرجوع إليه وقت الحاجة، بعد ان تكوني استطاعتِ تنميته على مدار بضعة أشهر سابقة.

6- إذا اضطرّ الأمر، الجئي إلى وظيفة إضافية
كمحاولة منكِ في الإدخار السريع، وإذا وجدتِ أنه لديكِ وقتاً إضافياً، تجاوزي وظيفتكِ الأولى بالإلتحاق بوظيفة إضافية بدوام جزئي مثلاً أو من المنزل، وبهذا تستطيعين تحويل وقت فراغكِ إلى وقت يستفاد منه مادياً.

7- تجنّبي فكرة الاستدانة
قد تلجئين أحياناً إلى الاستدانة من الأشخاص المقربين منكِ لسد حاجة مهمة، لكن لا تعتمدي على هذا الحل السريع سوى في الحالات القُصوى والطارئة، لتتحكّمي في قدرتكِ على الإدخار من راتبكِ وتدبير أموركِ بنفسكِ.


إقرئي أيضاً: 10 أمور لا تقوم بها أبداً الأشخاص الواثقة من نفسها

5 أمور لا تقوم بها المرأة الواثقة من نفسها من أجل إرضاء شريكها