هناك طريقتان لاستغلال وقتكِ بشكل أفضل: إما الاستمرار في العمل لساعات أطول أو القيام بعملك بشكل أكثر فاعلية، وبالطبع نحن نفضّل الحل الثاني.
يمكنك تحقيق ذلك بوضع خطة أفضل لإدارة وقتك. اكتشفي معنا كيف يمكنكِ زيادة تركيزك وإنتاجيتك في العمل.

1. تتبّعي وقتكِ: قد تعتقدين بأنكِ تعرفين جيداً مقدار الوقت الذي تقضينه في تنفيذ أمورِك المختلفة على مدار اليوم، لكنكِ قد تكوني مخطئة. أثبتت الدراسات بأن 17% فقط من الاشخاص هم من يستطيعون تحديد وقتهم بدقة، وبالتالي يمكنك استخدام تطبيق أو ورقة حتى تتّبعي وقتكِ من أجل إنجاز مهامك في توقيتها المحدد.

2. خذي فترات راحة ثابتة: أخذ فترات الراحة المخطط لها يمكن أن يساعد في تحسين التركيز، حيث تتيح الفواصل القصيرة الحفاظ على مستوى ثابت من التركيز، عكس العمل بدون انقطاع الذي يؤدي إلى انخفاض حاد في مستوى التركيز.

3. توقّفي عن انجاز عدة مهام في وقت واحد: يمكن أن يؤدي العمل على مهام متعددة في وقت واحد إلى ضياع الوقت والكفاءة. بدلاً من ذلك، قومي بتركيز جهدك على مهمة واحدة قبل الانتقال إلى المهمة التالية.

4. تخلّي عن نظرية الكمال في العمل: جميعنا يحاول أن يبذل قصارى جهده في عمله والبعض يبالغ في تلك النظرية التي قد تأتي بنتائج عكسية بإضاعة الوقت من أجل هذا السعي. بالتالي، ننصحك بتنفيذ مهمتكِ بقدر استطاعتك واستمرّي في طريقك. فطالما تبذلين قصارى جهدك، سوف تستمرّين في القيام بخطوات هائلة في الاتجاه الصحيح، ولا تنسي أن تستمرّي في تعلّم المزيد دائماً.

5. إجعلى كل ساعة من عملك تكون ذات فاعلية كبيرة: تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين ينجزون مهامهم في فترات ما بين ساعة الى ساعة ونصف هم أكثر إنتاجية من أولئك الأفراد الذين يعملون أكثر من ذلك في وقت معين، لذلك لا تفكّري دائما في أخذ ساعة إضافية في عملك، بل درّبي نفسك أن تكون ساعات العمل  المخصصة لكِ أكثر فاعلية. إذا كنتِ ترغبي في تحسين إنتاجيتك والحفاظ على تركيزك طوال اليوم، فحاربي الرغبة في زيادة ساعات العمل أو وضع المزيد في جدولك المزدحم. بدلاً من ذلك، اتخذي خطوة إلى الوراء، وأعيدي تقييمكِ لأعمالك، واعتمدي طرق جديدة في العمل تكون أكثر ذكاءً، وليس أكثر صعوبة.


إقرئي أيضاً: اتّبعي هذه الخطوات قبل الثامنة صباحاً لتكوني شخصية ناجحة!

5 أسرار مرتبطة بالاضطرابات الشخصية، لا تخبركِ إيّاها صديقتكِ!